رئيس مجلس الإدارةإسلام فراج

خريجي الأزهر يتصدوا للتطرف في عام 2017

خريجي الأزهر يتصدوا للتطرف في عام 2017
2018-01-03 02:14:06

كان عام 2017 مأسفا للأسف لهجمات إرهابية مروعة، من الهجمات على الكنائس إلى كارثة مسجد الروضة في شمال سيناء - أعنف هجوم إرهابي في مصر في التاريخ الحديث. ومع ذلك، شهد العام أيضا العديد من المنظمات، بما في ذلك الأزهر والرابطة العالمية لخريجي الأزهر تحت قيادة الأحزان الكبير الإمام الشيخ أحمد الطيب، وتعزيز الصورة الحقيقية للإسلام والقتال ضد الفكر المتطرف الذي يغذي هذه الأعمال البغيضة.
وفي منشور صدر مؤخرا، حدد الفريق الاستشاري لبعض المبادرات التي اتخذت خلال العام الماضي دحض الفكر المتطرف و "إقامة السلام والحوار الثقافي والفقه القانوني للمواطنة؛ حماية الشباب؛ وتعزيز المنهجية العلمية للأزهر التي تنتقل من جيل إلى جيل ".
وركزت 13 فرعا منتشرة في جميع محافظات مصر على طاقاتها على تعزيز تعاليم الإسلام المتسامحة، إلى جانب قطع قدرة المتطرفين على التلاعب بالدين وغسيل الأدمغة للمواطنين. وشجعت الرابطة المواطنين، ولا سيما الشباب، على الوقوف إلى جانب الدولة والقوات المسلحة للبلاد في الوطنية ضد التطرف.
وذكرت الرابطة أيضا في المنشور أنها تعمل على "إظهار دور المرأة في خلق السلام وتثقيف الشباب بشأن قيم الدين والإنسانية والحضارة".
وفي حين عقد مؤتمران في عام 2017 بشأن الوضعين في بورما والقدس، عقدت الرابطة أيضا دورتين للشباب بعنوان "قادة الإيمان" و "علم الفقه"، التي من المقرر أن تنتشر في جميع أنحاء البلد.
كما نظمت دورات أخرى، منها موضوع "الاعتدال هو منهجية الحياة"، في المناطق الحدودية للبلاد، بما في ذلك في شمال سيناء، "لفضح الأفكار المضللة للمتطرفين وتوضيح أهمية الأمن القومي". وأفادت التقارير أن 000 10 شاب حضروا.
(واغ) أنه يستخدم المنهجية العلمية للأزهر لإثبات أن التطرف يتناقض مع "الشريعة الإسلامية وجميع الأديان السماوية". كما تنشر المنظمة تعاليم الإسلام للتنمية البشرية من خلال نشره "الرواق" لمواجهة الفكر المتطرف. ويصدر المنشور بست لغات مختلفة، ويتم تدريب العشرات من الطلاب في مجال الصحافة في مركز الرواق للتدريب الصحفي.
وفي الوقت نفسه، تركزت 15 فرعا دوليا في ماليزيا واندونيسيا والهند وفلسطين وليبيا والسودان وبريطانيا وأماكن أخرى "على كشف مخاطر الفكر التكفيري وضرورة توحيد جهود المجتمع العالمي لمواجهة الإرهاب بشكل شامل" التي "لا دين لها ولا وطن".
وأكدت الرابطة دعمها لوحدة ليبيا، حيث عقدت العديد من الفعاليات والدورات لتعزيز الوحدة ودحض التطرف، فضلا عن إرسال مقاطع فيديو إلى الليبيين للتحذير من الوعاظ المضللين.
في حين عملت واغ لمواجهة الدعاة المتطرفين، احتضنت الدعاة الدوليين الذين يدعو إلى الدين الحقيقي للإسلام. وعقدت العديد من الدورات والمؤتمرات لكبار العلماء "لتصحيح المفاهيم المضللة"، فضلا عن توضيح الأدوات المناسبة لإصدار "الفتاوى" وتفسير القرآن والسنة، و "إحياء التعايش والسلام".
كما واصلت المنظمة جهودها لتقديم الدعم الكامل للطلاب الدوليين في جامعة الأزهر، حيث تم تدريب آلاف الطلاب من أكثر من 35 بلدا في العلوم العربية والعلوم الإسلامية.
واستخدمت التكنولوجيا أيضا، حيث وصلت وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج التعلم عن بعد عبر الإنترنت إلى جميع أنحاء العالم لنشر تعاليم الإسلام ومكافحة التطرف. بالإضافة إلى ذلك، عملت المنظمة على مساعدة خريجي الأزهر على الحصول على وظائف في مختلف المجالات، بما في ذلك الهندسة والطب.
كما تم بث الفتاوى من قبل كبار علماء الأزهر على الإنترنت لدحض الآراء المضللة و "حماية الشباب من الجماعات المتطرفة التي ترتكب جرائم باسم الإسلام"، في حين واصل موقع المنظمة أيضا متابعة القضايا والتحديات الراهنة المتعلقة بالإسلام.
في محاولة للوصول إلى الأطفال الصغار وحمايتهم من الأفكار المتطرفة، أكملت مجلة الأطفال نور سلسلة مغامرات كرتونية بعنوان "نور وبوابة التاريخ" لتعليم الأطفال عن العلماء العرب والمسلمين الذين أثروا على الحضارة الإنسانية. ومن المتوقع أن تبدأ هذه السلسلة في شهر رمضان المقبل.

أُضيفت في: 3 يناير (كانون الثاني) 2018 الموافق 15 ربيع آخر 1439
منذ: 11 شهور, 12 أيام, 18 ساعات, 20 دقائق, 47 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

61507

راديو القمة

radio
البنك الأهلي المصري إعلان
القمة نيوز

استطلاع الرأي

هل تتوقع نجاح خطة وزارة الزراعة فى الحد من ارتفاع أسعار السمك؟
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - القمة نيوز