منظمة الحق : الفلسطينيون أصحاب حق ومن حقهم الدفاع عن الأقصى ونتضامن معهم

منظمة الحق : الفلسطينيون أصحاب حق ومن حقهم الدفاع عن الأقصى ونتضامن  معهم

إستنكر"نبيل أبوالياسين" رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، في بيان صحفي صادر عنه اليوم «الأثنين»للصحف والمواقع الإخبارية، الأزدواجية في المعايير الغربية بين الوضع الأوكراني، والفلسطيني، ، رغم أن شجاعة الفلسطينيين في مواجهة الإحتلال بصدور عارية لاتقل أهمية عن شجاة الأوكرانيين في مواجهة القوات الروسية بالأسلحة ودعم غربي وأممي لاحدود له.

وأضاف"أبوالياسين" أن إستمرار تواصل القوات الإسرائيلية في إقتحام باحات "الأقصى" وإعتقال وإصابة مئات المصلين، يدفع بإتجاه إندلاع حرب، وخاصةً بعد ما

أُصيب عدد كبير من الشبان الفلسطينيين خلال إشتباكات مع عناصر من الشرطة الإسرائيلية في باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، فضلاً عن إعتقالات المئات من الشبّان الذي شاركوا في الإشتباكات.

مضيفاً: أنه ومنذُ بداية شهر رمضان تشهد مدينة القدس المحتلة، وخاصة محيط المسجد الأقصى توتراً كبيراً، وسط محاولات من قوات الشرطة الإسرائيلية منع الشبان الفلسطينيين من التجمهر في المكان، وأصابة أكثر من 250 وإعتقال نحو 400 شخص داخل المسجد القبلي، حتى الان حسب تقرير الهلال الأحمر الفلسطيني، وفق ما نقتلهُ وكالة الأناضول، وأن الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت إضافة لاعتداءات بالضرب.

وتوالت الإدانات التي لا تكترث لها القوات الإسرائلية، حيثُ؛ أصدرت بيان مشترك في وقت لاحق كلاً من؛ فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا وإسبانيا ودعو إلى إحترام الوضع الراهن للأماكن المقدسة في مدينة القدس، وأكد البيان على إلتزام تُلكما الدول، بدعم جهود التهدئة في فلسطين ويذكر بأهمية «حل الدولتين»حل عادل .

وفي نفس السياق: هاجمت كلاً من نائبة الكونغرس الأمريكي "إلهان عمر، ورشيدة طليب أمريكا بسبب إسرائيل وإتهامات"لـ"نيويورك تايمز الأمريكية بالإنحياز، وعاد الجدل من جديد إلى قلب الدوائر السياسية والإعلامية الأمريكية عقب إقتحام قوات الإحتلال الإسرائيلي المسجد "الأقصى" وإعتدائها على المصلين، وطريقة الإنحياز أو الصمت الذي يميز مواقف واشنطن، والغرب تجاه هذه الأحداث.

وعبّرت النائبتان في الكونغرس الأمريكي "إلهان عمر، ورشيدة طليب، عن غضبهما من إعتداء قوات الإحتلال الإسرائلي على الفلسطينيين في المسجد الأقصى خلال أيام شهر رمضان الكريم.

ووصف"أبوالياسين" الهجوم على أماكن العبادة بأنه أمر«خاطئ »، موجهاً رساله إلى الحكومة الأمريكية لقد سئمنا من قيام "واشنطن" بتمكين العنف، وإنتهاكات حقوق الإنسان الدولية مع الصمت، وتقديم المساعدة غير المشروطة لإسرائيل، مما يعكس النفاق، ويزداد عمق التهديد لمصداقيتها أمام العالم، وأن التغاضي الغير مبرر عن ما يجري في المسجد الأقصى، يدفع بإتجاه إندلاع حرب دينية.

واصفاً؛ صمت الولايات المتحدة الأمريكية تجاة الإنتهاكات المتكرره من الإحتلال الإسرائيلي يجعل مصداقية الولايات المتحدة تنهار في العالم وتتضرر كلما أمعنّا في الصمت، وأن

ما حدث كان مروعاً، من المفترض أن يكون رمضان وقت السلام، والهدوء، ومن الخطأ مهاجمة الناس في أماكن عبادتهم التي من المفترض أنها مقدسة، ولا يجب المساس بها، ويجب أن تتوقف "واشنطن" عن النفاق وعلى الأقل تدين هذه الوحشية.

ولفت"أبوالياسين" إلى صحيفة "نيويورك تايمز "الأمريكية التي تعرضت لإنتقادات واسعة النطاق عبر منصات التواصل الإجتماعي، بسبب سياستها التحريرية وصياغتها الخبرية لأحداث إقتحام المسجد الأقصى،

حيث علقت على الأحداث في تغريدة لها أصيب أكثر من 150 شخصاً في قتال بين شرطة مكافحة الشغب الإسرائيلية، والفلسطينيين في المسجد الأقصى، أحد أقدس الأماكن في القدس، وأرفقت الصحيفة مقطع فيديو عبر حسابها على تويتر يُظهر إقتحامات جنود الإحتلال للمسجد الأقصى، والإعتداء على المصلين المرابطين به منذ الساعات الأولى من الجمعة السابق.

لافتاً: إلى تلك الصياغة، التي نراها لا تعبّر عن حقيقة ما يحدث في الأقصى، وتحاول تجميل صورة الإحتلال الإسرائيلي في دول الغرب، وأن الصياغة الخبرية الصحيحة، أن المشهد لم يكن قتالاً، بل إعتداء صريح على المصلين العزل، وعلى مكان ديني مقدس لنحو أكثر من1.7 مليار مسلم حول العالم، وأن«إسرائيل» تمارس أطول إحتلال في تاريخ العالم، ومستغرباً من دعم دولة الإحتلال قرار تعليق عضوية ⁧‫روسيا‬⁩ في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دون أن نرى أي صياغة خبرية من صحيفة "نيويورك تايمز "الأمريكية!؟

وأشار"أبوالياسين"في بيانة الصحفي إلى صرخات الذعر والهلع"لـ" طفل مقدسي لحظة إعتداء قوات الإحتلال على والده أمام عينيه بشكل مهين وإجرامي، حيثُ تسببت قوات الإحتلال الإجرامية موجة غضب على منصات التواصل الإجتماعي"أمس" لم تُشهد من قبل، من خلال ذعر وهلع طفل فلسطيني حينما إعتدت بوحشية على والده أمام عينيه في المسجد الأقصى، أثناء إقتحامها للحرم القدسي، وأظهر مقطع مصور لحظات ذعر الطفل وصراخهُ عقب هجوم أفراد من قوات الإحتلال المجرمين على أبيه وضربهم له بالعصي، والهراوات في محاولة لإبعادهما عن المسجد الأقصى لتأمين إقتحامات مجموعات المستوطنين.

مشيراً: مقطع مصور آخر إنتشر قبل هذه الواقعه بساعات لإعتداء الإحتلال بوحشية على فلسطيني، وضربه بشكل مبرح أمام أطفاله عند باب الأسباط في القدس المحتلة، وسط بكاء الأطفال وصراخهم، فضلاً عن

أصابات عدد من المصلين وإعتقال آخرون، ك، خلال إقتحام قوات الإحتلال، المسجد الأقصى لتأمين الإقتحامات الجماعية للمستوطنين، تلبية لدعوات أطلقتها منظمات “الهيكل” المزعوم بمناسبة ما يُسمّى "عيد الفصح"اليهودي.

كما أشار : إلى الإعتداءات على النساء عند أبواب مصلى قبة الصخرة، وأجبرت المصلين على الدخول إلى المصليات وأغلقت أبوابها عليهم وحاصرتهم، كما ضيّقت على موظفي الأوقاف بالمسجد وأجبرتهم على مغادرة أماكنهم، وأطلق حينها مرابطون في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى نداءات إستغاثة عبر سماعات المسجد إثر إستمرار إعتداءات قوات الإحتلال على المصلين هناك ومحاصرتهم، قبل أن تقطع قوات الإحتلال الكهرباء عن المسجد بأكمله.

مادفع بدعوة الفلسطينيين إلى النفير دفاعاً عن المسجد الأقصى، وخرجت مسيرتان هناك تنديداً بالإقتحامات، فى ظل الهجوم المنظم للجنود الصهاينة على المسجد ⁧‫الأقصى‬⁩، ومحاولات تدنيس المسجد.

وثمن "أبوالياسين"مواقف المرابطين المقدسيين في التصدي لمحاولات المستوطنين، وقوات الإحتلال بإقتحام المسجد الأقصى بصدور عارية، ولا يخفى على العالم بأسره ما يعانيه الشعب الفلسطيني من جرائم دولة الإحتلال الإسرائيلي العنصري، وخاصةً هذه الأيام حيث الإعتداءات على القدس وأهلها، وعلى المسجد الأقصى المبارك، ومحاولات المستوطنين والمتطرفين الصهاينة تدنيس مسرى الرسول ومعراجه إلى السماء بخرافاتهم وإقتحاماتهم للحرم القدسي برعاية من شرطة الإحتلال، وصمت دولي مخزي.

وأكد"أبوالياسين" أن أهل القدس ،وعموم فلسطين يقفون لهؤلاء المجرمين "قوات الإحتلال " المغتصب للإراضي الفلسطينية بالمرصاد ويقدمون الأرواح رخيصةً من أجل القدس، والمقدسات ومن أجل الحرية والكرامة للعالم العربي والإسلامي، هنيئاً لبيت المقدس بأهلها الصامدين، والمرابطين الذين يحرسون القدس، والمقدسات بالصدور العارية وبالمقل الساهرة وبالرباط ليلاً، ونهاراً لحراسة الأقصى من دنس المستعمرين الصهاينة، والذين يقدمون من أجلها الأرواح والأنفس.

وختم" أبوالياسين"بيان الصحفي "بـ" الثناء على

الحملة الإلكترونية لإظهار شجاعة الفلسطينيين بمواجهة الإحتلال التي أطلقها ناشطون فلسطينيون، تحت أسم "فلسطين عاصمة الشجاعة"، بهدف إظهار الإزدواجية والمعايير الغربية في تمجيد مقاومة أوكرانيا وإهمال ومحاصرة المقاومة الفلسطينية، وجاءت فكرة الحملة الإلكترونية، من حملة دولية مشابهة، تُمجد شجاعة أوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي.

الكلمات المفتاحية نبيل أبوالياسين

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;