رئيس مجلس الإدارةإسلام فراج

العالم يجتمع في جمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي لمعالجة الخطر العالمي للتلوث

العالم يجتمع في جمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي لمعالجة الخطر العالمي للتلوث
2017-12-04 23:43:43

سيجتمع أكثر من 4000 من رؤساء الدول والوزراء ورجال الأعمال ومسئولى الأمم المتحدة وممثلي المجتمع المدنى اليوم فى الدورة الثالثة للأمم المتحدة للبيئة فى نيروبى لمعالجة الخطر العالمى للتلوث.

وستعقد الجمعية في الفترة ما بين 4 الى 6 ديسمبر فى مقر الأمم المتحدة للبيئة فى نيروبى بكينيا. وباعتبارها أعلى هيئة لصنع القرار على مستوى العالم في مجال البيئة، فإنها ستجمع بين الحكومات ورجال الأعمال والنشطاء وغيرهم لتبادل الأفكار والالتزام باتخاذ إجراء لحماية البيئة.

وقال الدكتور إدغار غوتيرش، وزير البيئة والطاقة في كوستاريكا ورئيس جمعية البيئة لعام 2017: "يجب أن يتمثل هدفنا الجماعي في تبني طرق للحد من التلوث بشكل كبير. وأضاف "من خلال العمل الجماعى الأكثر قوة، الذى يبدأ فى نيروبى هذا الأسبوع، يمكننا البدء فى تنظيف الكوكب على مستوى العالم وإنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح".

يتأثر كل شخص على وجه الأرض بالتلوث، وفقا لتقرير جديد للأمم المتحدة للبيئة، تقرير المدير التنفيذي: نحو كوكب خال من التلوث، والذي يستخدمه الاجتماع كأساس لتحديد المشاكل ووضع مجالات عمل جديدة.

وتستند توصيات التقرير - القيادة السياسية والشراكات على جميع المستويات، والعمل على أسوأ سيناريوهات التلوثات، وتغيير نمط الحياة، والاستثمارات التكنولوجية ذات الكربون المنخفض، والدعوة - إلى تحليل التلوث بجميع أشكاله، بما في ذلك تلوث الهواء والأرض والمياه العذبة والبحرية، والتلوث الكيميائي والنفايات.

وعموما، يتسبب التدهور البيئي في وفاة ما يقرب من واحد من بين كل أربعة، أو 12.6 مليون شخص في السنة، فضلا عن مشاكل صحية بشرية أخرى وتدمير واسع النطاق للنظم الإيكولوجية الرئيسية.

ويذكر أن أكثر من اثنى عشر قرارا مطروحة على الطاولة، بما فى ذلك اتباع نهج جديدة لمعالجة تلوث الهواء، الذى يعد أكبر قاتل بيئى، مما يودى بحياة 6.5 مليون شخص كل عام. وأن أكثر من 80٪ من المدن لا تفي بالمعايير الصحية للأمم المتحدة بشأن نوعية الهواء.

إن التعرض لمادة الرصاص المستخدمة في الطلاء، والذي يسبب تلف في الدماغ إلى نحو 600,000 طفل سنويا، وتلوث المياه والتربة هو أيضا من بين مجالات التركيز الرئيسية. فتحتوي بحارنا بالفعل على نحو 500 منطقة من "المناطق الميتة" التي يندر فيها الأكسجين لدعم الحياة البحرية. كما يتم تصريف أكثر من 80 في المائة من مياه الصرف الصحي في العالم في البيئة دون معالجة والتي تسمم الحقول التي ينمو فيها طعامنا والبحيرات والأنهار التي توفر مياه الشرب لنحو 300 مليون شخص.

كما أن هناك تكاليف اقتصادية ضخمة. وذكر تقرير نشرته لجنة لانسيت بشأن التلوث والصحة أن خسائر الرعاية الاجتماعية الناجمة عن التلوث تقدر بأكثر من 4.6 تريليون دولار أمريكي سنويا، أي ما يعادل 6.2 في المائة من الناتج الاقتصادي العالمي.

وقال السيد إريك سولهايم رئيس الأمم المتحدة للبيئة "بالنظر إلى الاحصاءات القاتمة حول كيفية تسميم أنفسنا وكوكبنا، فان القرارات الجريئة الصادرة عن جمعية الأمم المتحدة للبيئة تعد هامة للغاية". وأضاف "إن هذا ينطبق على التهديدات مثل التلوث كما هو الحال بالنسبة لتغير المناخ والعديد من التهديدات البيئية الأخرى التي نواجهها".

ويبرز بيان سياسة الأمم المتحدة للبيئة الأوسع نطاقا، الذي صدر قبل الاجتماع، الروابط بين الأحداث على مدى الأشهر ال 12 الماضية - الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة، والجفاف في القرن الأفريقي واليمن، والفيضانات في بنغلاديش والهند وأوروبا - والقرارات التي نتخذها بشأن نظمنا الإيكولوجية، والطاقة، والموارد الطبيعية، والتوسع الحضري، والهياكل الأساسية، والإنتاج، والاستهلاك، وإدارة النفايات.

ويوضح السيد سولهايم أن جميع العمليات العالمية المعقدة المرتبطة بالبيئة، مثل خطة التنمية المستدامة لعام 2030 واتفاق باريس، تتجلى في رسالة واحدة بسيطة مفادها: يجب أن نهتم بالأشخاص والكوكب.

ويشير السيد سولهايم أيضا إلى حلول عديدة لمشكلة التلوث وغيرها من الشواغل البيئية، مثل فصل النمو الاقتصادي عن استخدام الموارد الطبيعية.

على سبيل المثال، يقول بيان السياسة أن الحلول القابلة للتنفيذ من الناحية الفنية والتجارية يمكن أن تحسن كفاءة المياه والطاقة بنسبة 60-80٪ في قطاعات البناء والزراعة والنقل وغيرها من القطاعات الرئيسية، مع توفير 2.9 - 3.7 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2030. ومع توافر أكثر من 60٪ من البنية التحتية الحضرية المتوقعة في العقود المقبلة التي سيتم بناؤها، فإن الفرص لتشكيل مستقبل أفضل "هي ببساطة مذهلة".

وقالت ليجيا نورونها، مديرة شعبة الاقتصاد في الأمم المتحدة للبيئة: "إن التركيز على نوعية النمو أمر أساسي لتحسين نوعية الحياة". "وهذا يتطلب ثقافة تدعم الإنتاج المسؤول ولا تعوق الاستهلاك غير المقيد كوسيلة طموحة للحياة. نحن بحاجة إلى الاستثمار بشكل مختلف لتحويل اقتصاداتنا، وأيضا جلب القطاع الخاص لدعم تحقيق النمو النظيف ".

وستشهد الجمعية أيضا مشاركة نشطاء من المشاهير، مثل إيلي غولدنغ سفيرة الأمم المتحدة للبيئة للنوايا الحسنة، والإعلانات المتعلقة بحملة نتفس الحياة المتعلقة بتلوث الهواء وحملة بحار نظيفة المتعلقة بالتلوث البحري، وإصدار نتائج البحوث جديدة – الناتجة عن تقارير المصادر البيئية لمقاومة مضادات الميكروبات بجانب الحالة في جنوب السودان.

أُضيفت في: 4 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 15 ربيع أول 1439
منذ: 13 أيام, 7 ساعات, 13 دقائق, 10 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

58995

راديو القمة

radio
البنك الأهلي المصري إعلان
القمة نيوز

استطلاع الرأي

هل تتوقع نجاح خطة وزارة الزراعة فى الحد من ارتفاع أسعار السمك؟
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - القمة نيوز