رئيس منظمة الحق يشيد بالموقف القطري تجاة المثليين في مونديال قطر 2022

رئيس منظمة الحق يشيد بالموقف القطري تجاة المثليين في مونديال قطر 2022

أشاد"نبيل أبوالياسين" رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان والباحث في القضايا العربية والدولية، في تصريح صحفي صادر عنه اليوم «الخميس» للصحف والمواقع الإخبارية، بموقف دولة قطر قائلاً: إن القرار الذي إتخذهُ أمير دولة قطر "تميم بن حمد آل ثاني" بشأن المثليين، في مونديال قطر 2022 يعُد موقف عربي مشرف، يحافظ على القيم الخلقية، والإجتماعية، والإنسانية لمؤسسة الأسرة، ويطيح بالمُخطَّطات الشيطانيَّة«السجن 7 سنوات، وعقوبات صارمة تنتظر المثليين في المونديال».

وأضاف"أبوالياسين"أن دولة قطر المتمثلة في القيادة الرشيدة لقيادتها الجسورة، لها تاريخ حافل من المواقف السباقة والمشرّفة، في الأمور المهمه، والقضايا العربية، والإسلامية الملحة، وأيقنت قطر بأن التاريخ لايرحم، والشعوب تُراقب، وأن الشذوذ الجنسي فاحشةٌ مُنكرَة، وإنحلالٌ أخلاقي بغيض، ومخالفةٌ لتعاليم الأديان السماوية جميعها، وإنتكاسٌ للفِطرة الإنسانية السَّوية، وإمعَانٌ في الماديِّةِ، وتطهير الأهواء.

مضيفا: وأنه وفي ظل تأهب الحملات المُمنهجَة لقُوىّ، ومُنظمات عالميَّة بما تَمْلكه من وسائل إعلام، وبرامج ترويحيَّة وغنائيَّة، ومنصَّات إلكترونيَّة، فضلاً عن؛ توظيفها “لـ” شخصيَّات شَهيرة، وغيرها من الأساليب، لتستغل مونديال قطر 2022 بهدف الترويج لفاحشة الشُّذوذ الجنسي، وتقنين إنتشارها بين الراغبين في ممارسة هذا الإنحراف في مختلف المجتمعات حول العالم، بما فيها المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة، فكان لازماً «التصدي لها»و بكل قوة دُمتم فخراً وعزاً للعرب والعروبة، وللمسلمين ودام مواقفكم السباقة والمشرفة «دولة قطر».

كما أضاف: أنه يعتبر الجنس خارج إطار الزواج، والمثلية الجنسية غير قانونيين، ويمكن أن يؤديا إلى السجن في دولة قطر، ويمكن أن تصل العقوبة على هذه الأفعال إلى 7 سنوات من السجن، حيث تشير المصادر الرسمية، إلى أن المثلية الجنسية يمكن أن تؤدي إلى عقوبة الإعدام.

وأعلنت "دولة قطر" أمس الأربعاء السجن 7 سنوات والإعدام، عقوبات صارمة تنتظر المثليين في مونديال قطر 2022، وتنطلق بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر في نوفمبر المقبل، لأول مرة في الشرق الأوسط، وفي دولة عربية، وقد يتسبب ذلك في مشاكل للجماهير المثليين الذين يسافرون لحضور البطولة.

وذكرت صحيفة "ديلي ستار البريطانية"، أن هناك شعوراً متزايداً بعدم الإرتياح بين مسؤولي إنفاذ القانون في المملكة المتحدة، بشأن إحتمال أن يواجه المشجعون البريطانيون الذين يسافرون لحضور بطولة كأس العالم 2022، والمستمرة 4 أسابيع في قطر، حيث يحظر القانون في قطر ممارسة الجنس خارج إطار الزواج والمثلية الجنسية.

وقال: مصدر إنفاذ القانون لصحيفة ديلي ستار يجب أن يكون المشجعين مُستعدين لأول مرة على الإطلاق، حظر جنسي لكأس العالم، مشيراً إلى أن مسؤولي الفيفا، أكدوا أنه لن يكون هناك إستثناءات لأي شخص، وأصر رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم فيفا"جياني إنفانتينو"، أن الجميع مُرحب بهم في البطولة بقطر، وفق ESPN.

ولفت"أبوالياسين" إلى أن المسؤولين القطريين قد وعدوا بأن المعجبين من جميع الجنسيات مُرحّب بهم لحضور كأس العالم، طالما أنهم يحترمون التقاليد المحلية، مما يعني عدم إظهار المودة التي تخالف القيم الإنسانية في الأماكن العامة.

وأشار"أبوالياسين" إلى حديث عبد العزيز عبد الله الأنصاري، مدير إدارة التعاون الدولي ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب لدى وزارة الداخلية القطرية، والمشرف على أمن دورة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، من قبل عن قضية المثليين، وحضورهم لمباريات كأس العالم، والذي قال في تصريحات صحفية له مرحباً بهم في قطر، وحضور مباريات كأس العالم، لكننا نرفض رفع أي علم خاص بهم، والترويج لهم لحمايتهم.

مشيراً: إلى تصريحة الصحفي الصادر عنهُ والذي عنونة به الصحف في إفتتاحيتها
يوم 5 ديسمبر 2021، نبيل أبوالياسين:يهاجم «المواد الإعلاميَّة»ومستنكراً تطبيع الشذوذ الجنسي، والذي شن فيه هجوماً شرساً على«المواد الإعلاميَّة» التي تستهدف تطبيع الشذوذ الجنسي، ووصفها آنذاك بالحملات غير الإنسانية، والخبيثة، غايتها إستهداف شبابنا شباب العرب والمسلمين في جميع دول العالم، من ثم العبث بآمن المُجتمعات، وإستقرارها في جميع دولنا العربية، والإسلامية على حداً سواء.

كما أشار: إلى الحاولات المستميته لفرض ثقافة الشذوذ الجنسي على العالم الإسلامي بدعوى قبول الآخر، وكفالة الحقوق، والحريات هو من قبيل التَّلاعب بالألفاظ، والتَّنكُّرِ للدِّين، والفِطْرة، والقيم الإنسانية، والعودةِ إلى عهود التَّسلط الفكري في آزمنة الإستعمارِ وفرضِ الوصاية على الشُّعوب، والأمم.

مناشداً: شبابنا في الدول العربية، والإسلامية في جميع دول العالم خاصة، وشباب العالم عامة أن يعلموا أن الأديان، والرسالات الإلهية تشكّل حائط صدٍّ لوقايتهم من هذه الأوبئة التي تهبّ عليهم بين الحين، والحين ممن لا يُقيمون أي وزنٍ لهَدْي السماء، ودعواتِ المُرسلين والأنبياء، وحِكمةِ العقلِ، ونداءاتِ الضَّميرِ، وأن مواجهةَ هذه السُّلوكيات التي أجمعت الأديان، والشَّرائع على تحريمها، وتجريم إرتكابها، وحَظْرَ موادها الإعلامية والتَّرويجية، من أوجب الواجبات الشرعيَّة على المسؤولين، وعلى الآباء والأمهات، ورجال التعليم والإعلام، والفنانين، والمنظمات الحقوقية، وغيرها؛ لتحصين المجتمع والشباب من الوقوع في هذا المنزلق المُدَمِّر.

وأكد”أبوالياسين” أن الشذوذ الجنسي فاحشةٌ مُنكرةٌ، أنكرتها كل الأديان السماوية، ومخالِفةٌ للفطرة الإنسانية، وتهدم القيم الأخلاقية، وسلوكٌ عدواني، يعتدي به فاعلُه على حقِّ الإنسانيَّة في حفظ جِنسِها البشري، وميولها الطبيعية بين نوعيها، وعلى حقِّ النشء في التربية السَّوية بين آباء وأمهات، فضلاً عن أنها سقوط في وحل الشهوات الهابطة التي حرَّمتها، وحذَّرت من ممارستها الشرائعُ الإلهية، والأعرافُ المستقيمة، لما يؤدي إليه هذا السلوك القذر من سَحْقٍ لكلِّ معاني الفضيلة والكرامة، واستجابة لغرائزَ وشهوات دون قيدٍ، أو ضابط.

الكلمات المفتاحية رئيس منظمة الحق

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;