رئيس مجلس الإدارةإسلام فراج

شبح الغلاء في حياة المواطن المصري البسيط

شبح الغلاء في حياة المواطن المصري البسيط
2018-05-15 15:19:24

لم يتمكن معظم المواطنين المصريين مع حلول أزمة غلاء المعيشه من الهروب من ضغوطاتهم المعيشيه والتحول من أفراد يعيشون في حالة سلم مع "المال" إلى حالة حرب معه لتوفيره، فجاءت الظروف الاقتصادية الصعبة لتخلق غلاء في الاسعار مما تسببت في حالة جنون في حياة المواطن المصري البسيط الذي أصبح يجد الغلاء في كل شيء، مما زاد من معدلات التضخم، وبقيت تلك الأزمة تضغط على الطبقة المتوسطة والطبقة الفقيرة أكثر من غيرهما، فجاءت التحولات المخيفة في محاولة الطبقة الغنية في التمسك بمكانتها في ظل الظروف الاقتصادية المتسارعة فلم يتأثر رجال الاعمال بذلك كثيراً، فيما تحولت الطبقة الفقيرة إلى طبقة معدمة تآكلت في ظل تلك الظروف حتى أخذت تعيش في ضنك العيش ولم تجد مصرعها في تلك الأزمة سوى الطبقة المتوسطة التي تآكلت أو ربما ساحت بين الطبقتين، ومازالت تلتقط أنفاسها الأخيرة..

المواطن البسيط معدومي الدخل وحتي محدودي الدخل الذي أصبح الغلاء شبحه المخيف في الحياة الصعبة التي اعتمدت في المقام الأول على المال.. في هذا المقال نقف على معاناة المواطنين في ظروف المعيشة والبحث عن جذور الطبقة المتوسطة ومفهومها، وأين هي الآن؟، وهل تستمر في المقاومة؟، أم أن الطبقة المتوسطة لم تعد موجودة فإما الغنية أو الفقيرة؟، ومسئولية من تذويبها بين الطبقتين؟.. أسئلة وضعت على طاولت التشريح للنظر في صورة المواطنين وظروفهم المعيشية فكانت البداية من واقع الطبقة المتوسطة ذاتها ومن القاع إلى قشور الأزمة.

ازداد الفقراء فقراً والأغنياء غنىً...الظروف المعيشية الصعبة التي أصبح يعيشها المواطن البسيط في السابق كان القليل من المال يكفي لأن يعيش المواطن في رخاء ورغد، وربما استطاع أن يوفر بعض المال لوقت الحاجة، إلا أن الوقت الحالي ألغى تلك الفترة الذهبية وجاءت الأزمة الحالية التي غيرت كثيراً من حال الناس، فأصبح الذي راتبه ثلاثة آلاف جنيها يعاني من الضغوطات والالتزامات كما الذي راتبه أقل، وأصبح الذي راتبه الفين جنيها لايعرف كيف يعيش؟، فهناك إيجار الشقة الذي لايقل عن 500 جنيها شهريا وربما كان الإيجار أكثر خاصة مع "تسلط" أصحاب العقار الذين أصبحوا يرفعون من قيمة الإيجار بحجة الغلاء، والضحية المواطن الذي لايعاني فقط من دفع الإيجار المرتفع، بل من الالتزامات الأخرى من ملبس ومأكل وتسديد فواتير والتزامات الأولاد والأسرة التي لاتنتهي، والمشكلة تكمن في المواطن الفقير الذي أصبح يتطلع إلى المواطن الغني، فالفقير يرغب في أن يعيش بطريقة الأثرياء الذين يسافرون ويدخلون أفخم الأماكن ويعيشون بطريقة معينة نظراً لارتفاع دخلهم، فيعاني من الضغوطات المالية والديون، لذلك المرء الذي لايعتمد في معيشته إلا على راتبه الشهري فانه يعاني كثيرا لقول المثل "المحدود مقرود"، فالكثير من المواطنين أصبحوا يبحثون عن أعمال إضافية لسد الحاجة التي يعانون منها حتى يعيشوا في مستوى الطبقة المتوسطة ويحافظوا على هذا المستوى ولا يتحولوا إلى الطبقة الفقيرة إذا مااعتمدوا على راتبهم الشهري

"الجرح بداخلنا كبير، ياريس هذا حال من له راتب شهري فأين يذهب من ليس له دخل شهري والا يومي المفروض كل مشكله توضع لها حلول جدريه حتى لاتحدث مره اخرى هذا ما يحدث في الدول الاقل امكانيه ماديه منا امانحن المشاكل تتراكم والسؤال الذي يطرح نفسه الاتوجد لدينا عقول تدير الازماة بشكل صحيح ام أن الانظمه والقوانين غيركافيه لإدارة الازمه...ً؟

أُضيفت في: 15 مايو (أيار) 2018 الموافق 29 شعبان 1439
منذ: 3 شهور, 15 ساعات, 32 دقائق, 23 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

75208

راديو القمة

radio
البنك الأهلي المصري إعلان
القمة نيوز

استطلاع الرأي

هل تتوقع نجاح خطة وزارة الزراعة فى الحد من ارتفاع أسعار السمك؟
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري
جميع الحقوق محفوظة 2017 © - القمة نيوز