تعاون بين الفاو وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومحافظة الوادي الجديد لتسجيل بعض تمور ومنتجات الوادي الجديد

تعاون بين الفاو وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومحافظة الوادي الجديد لتسجيل بعض تمور ومنتجات الوادي الجديد

نظمت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بمحافظة الوادي الجديد ورشة عمل حول "المؤشر الجغرافي والعلامة الموحدة تمور الوادي الجديد" تحت رعاية الدكتور محمود صقر، رئيس الأكاديمية، والدكتور عبد العزيز طنطاوي، رئيس جامعة الوادي الجديد، والدكتور نصر الدين حاج الأمين، ممثل منظمة الفاو في مصر وبدعم واهتمام كبير من اللواء أركان حرب محمد سالمان الزملوط، محافظ الوادي الجديد، حيث تأتي الورشة ضمن التعاون المشترك بين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في إطار مشروع الإدارة المستدامة للنظم الإيكولوجية الزراعية- واحة الخارجة والممول من صندوق البيئة العالمية، والذي تنفذه الفاو في محافظة الوادي الجديد، وتقوم الأكاديمية بتنفيذ المشروع، ويهدف المشروع إلى تحسين سلاسل القيمة لتمور الوادي الجديد والتي تتضمن العديد من الأنشطة الهادفة لتحسين التمور في واحة الخارجة بغرض تعظيم الاستفادة من التمور ومخلفات النخيل واستيفاء الشروط الداعمة لفتح أسواق تصديرية جديدة لمنتجات النخيل .

وفي تصريح سابق أوضح الدكتور محمود صقر أن الأكاديمية تستهدف من خلال بعض المشروعات تحقيق التنمية المستدامة مع مراعاة الحفاظ على البيئة والتكيف مع التغيرات المناخية، حيث تركز على دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار ونقل المعارف وريادة الأعمال بالتعاون مع المجتمع المحلي والمنظمات الدولية الفاعلة فى دعم جهود التكيف مع التغيرات المناخية ولعل أبرز مثال مشروع إدارة النظم الإيكولوجية الزراعية بمنطقة واحة الخارجة بمحافظة الوادى الجديد بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، مؤكداً حرص الأكاديمية فى المشروعات المختلفة على إنشاء خطة للمتابعة والتقييم للشركات والمشروعات الناجحة والفائزة لضمان استدامة الأنشطة والمنافسة فى سوق العمل وخلق فرص عمل للشباب من خلالها. وأشار سيادته أن التعريف بالمؤشر الجغرافي للمنتج مرتبط ارتباطا جوهريا بالموقع الجغرافي المتمثل في واحات الوادي الجديد المختلفة، وأن المؤشر الجغرافي لتمور الوادي الجديد سوف يسهم في معرفة مصدر التمور المنتجة داخل المحافظة ويعطي الموثوقية فيها بحيث يحافظ على ثقة المستهلك بشأن جودة التمور ومنتجات النخيل الأخرى، مع الأخذ بعين الاعتبار دور المؤشر الجغرافي على مختلف الأصعدة منها الاقتصادي والسياحي وحفظ أوجه التعبير الثقافي التقليدي
.

وكما أوضحت الدكتورة وفاء محمد عبد الرشيد، المدير التنفيذي للمشروع بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا أن المشروع يساعد على استحداث المؤشر الجغرافي والعلامة الجماعية لتمور الوادي الجديد وجميع المنتجات الزراعية وسلال القيمة الزراعية، كما تتضمن اتفاقية التعاون أنشطة متعلقة بدعم المرأة في مجال التصنيع الغذائي القائم على التمور، ودعم المرأة في مجال الحرف اليدوية القائمة على النخيل، بالإضافة إلي تنمية مهارات المزراعين في مجال مكافحة سوسة النخيل الحمراء وتصنيع الكمبوست من مخلفات النخيل، وتطوير المهارات الإدارية لمجالس إدارة الجمعيات الزراعية بقرى المشروع .

وفي سياق متصل أكدت الدكتورة منة الله الكتامى، مسؤول حقوق الملكية الفكرية أن ورش العمل تستهدف مشاركة جميع الأطراف من الجهات الأكاديمية والتنفيذية و المنتجين والمسوقين في أنشطة التدريب والتوعية لفهم أفضل لكيفية استخدام أداة العلامات التجارية تلك لتسويق منتجاتهم بشكل جماعي .

الجدير بالذكر أن المشروع يتم تنفيذه من خلال منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في بعض قرى واحة الخارجة بغرض تحسين ممارسات الإدارة المستدامة للتربة والمياه وحفظ التنوع البيولوجي الزراعي بالواحة، من خلال شركاء التنمية من الجهات المعنية والتي تتضمن أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وجامعة الوادي الجديد ومركز بحوث الصحراء ومديرية الزراعية والإدارة المركزية للمياه الجوفية وكافة الوحدات الإدارية في قرى المشروع .

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;