الدالى يوضح أهم الأسباب التي تؤدى إلى عملية القسطرة الطرفية

الدالى يوضح أهم الأسباب التي تؤدى إلى عملية القسطرة الطرفية

أوضح الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بكلية طب قصر العينى جامعة القاهرة، أن الغيارات الجافة لجروح القدم السكرى طفرة فى عالم الغيارات وخاصة أنها تستعمل كبديل للغيارت التقليدية السائلة أو المراهم في غيارات القدم السكرية و بديل لبعض المواد التي لا تستعمل في جروح القدم السكرية .

وأكد الدكتور وليد الدالى، أن تلك الغيارات تتيح عمل الغيار بسهولة ويسر بواسطة المريض أو أهله مما يسهل القيام بها بواسطة اهل المريض و يقلل من حركة المريض او من التردد علي العيادات للغيار اليومي، كما أن تلك الغيارات تحتوى على المضادات الحيوية والمواد المساعدة على التئام الجروح ولا سيما الغيارات التي تحتوي علي مادة الفضة والتي تساهم الي حد كبير في القضاء علي البكتيريا.

وقال الدكتور وليد الدالى أنه يتم الغيار مرتين الي ثلاث مرات أسبوعيا بعد غسيل الجرح بمحلول الملح ولايحتاج لأي إضافات اخري كما يوجد انواع اخري عديدة من الغيارات الجافة وهي متوافرة بمراكز وعيادات القدم السكري والصيدليات الكبري و تستعمل تحت اشراف الطبيب المعالج .

وتابع الدكتور وليد الدالى، أن السنوات الأخيرة شهدت تطور علاجى هائل لعلاج القدم السكرى ولمعالجة الأوعية الدموية وذلك مع وجود أساليب الحديثة واستخدام معدات طبية متطورة لمعالجة الأوعية الدموية الصغيرة المسدودة، كما أن القسطرة الطرفية واحدة من طرق العلاج التى نستطيع أن ننقذ بها القدم المريضة من البتر فى غالبية الحالات حيث أن هذا الإجراء يتطلب الدخول إلى أوعية دموية صغيرة جداً لا يزيد قطرها عن بضعة مليمترات، ويتم توسيع الانسداد فى الشريان بواسطة بالون، وبالتالى السماح للدورة الدموية أن تتجدد تجاه القدم.

وأشار الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى، أن من أهم أسباب حاجة المريض إلى عملية القسطرة الطرفية هى الأعراض المرضية التى يشتبه فيها ضيق أو انسداد فى أحد الشرايين بسبب تصلب الشرايين، فعندما تضيق الشرايين فإنه يقل تدفق الدم للأطراف وفى المراحل الأولى يشعر المريض بألم بالعضلات سواء الساق، أو الفخذ عند بذل مجهود كالمشى لمسافات أو الركض وهذا الألم عادة يزول عندما يرتاح المريض.

https://amalyat.com/Blogs

الكلمات المفتاحية علاج

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;